عملية شفط الدهون بتركيا تحتل المرتبة الأولى من بين عمليات التجميل 2021

عملية شفط الدهون في تركيا

عملية شفط الدهون بتركيا

لقد اشتهرت تركيا منذ سنوات بالسياحة العلاجية وجذبها للسياح من كل بلد ليس فقط للسياحة والتنزه، بل أيضًا لإجراء العمليات التجميلية الناجحة، والتي من ضمنها عملية شفط الدهون بتركيا ، والتي باتت من أكثر العمليات التجميلية نجاحًا في تركيا، لذلك سوف نهتم في هذا المقال بالحديث عن عملية شفط الدهون في تركيا.

لقد احتلت تركيا المركز الأول في عملية شفط الدهون وذلك بفضل مراكز التجميل التي تمتلكها، والتي من أهمها هو مركز إنترناشونال استاتيك، والذي تتم فيه كل العمليات التجميلية بنسبة نجاح لا تقل عن مائة بالمائة، لم تأتِ تلك النتيجة المبهرة من فراغ، بل من فريق عمل عالمي يعمل داخل المركز، وهو ذو خبرة عميقة في كل فروع التجميل ينافسون الأطباء الأوروبيين في نتائج جراحتهم.

طبيعة عمليات شفط الدهون بـتركيا

هي عبارة عن عمليات يتم من خلالها الحصول على القوام الممشوق والصحي الذي يتطلَّع إليه الجميع، سواء الرجال أو النساء؛ وتتم عن طريق إذابة الدهون التي توجد أسفل الطبقة الجلدية في عديد من مناطق الجسم مثل منطقة الاراداف أو البطن أو الثدي أو الذراعين، وقد تكون عمليات شفط الدهون في منطقة أو أكثر من مناطق الجسم.

ما أسباب حدوث زيادة الوزن بشكل مُبالغ فيه؟

  • طبيعة الأطعمة التي يتناولها الأفراد أحد العوامل التي تؤدي إلى زيادة الوزن وتراكم الدهون في الجسم، حيث إن هناك البعض ممن يفضلون تناول النشويات، والكربوهيدرات بكميات كبير، وبالتالي تؤدي إلى تكون الشحوم.
  • هناك بعض الأنواع من العلاجات الدوائية التي تساعد في تكون الدهون في الجسم في حالة القيام باستعمالها فترات زمنية كبيرة، مثل أدوية علاج الأمراض النفسية والسكر والضغط.
  • الأسلوب النمطي المتبع لدى البعض، وعدم التوجُّه لأداء أي نوع من الأنشطة الرياضية، فيكاد يومهم يقتصر على التوجه إلى العمل في الصباح الباكر، والعودة إلى المنزل دون نشاط يذكر.
  • السبب الوراثي من بين العوامل التي تؤدي إلى زيادة وزن الجسم، فقد ينتقل الجين الوراثي المسبب لزيادة الدهون إلى أحد الأفراد عن طريق الآباء والأجداد، وتلك النوعية من الدهون لا تتأثر في الغالب بأي أنظمة غذائية أو نشاط رياضي، وتصبح عملية شفط الدهون هي الوسيلة المناسبة للتخلص من ذلك.
  • يشير العديد من الدراسات الطبية إلى أن الحالة النفسية الداخلية للإنسان عامل مؤثر في زيادة الوزن، حيث يتناول البعض كميات كبيرة من الأغذية في حالة تعرضهم لأزمات عصبية ونفسية دون أن يشعروا بذلك.
  • الوسائل التكنولوجية الحديثة التي جعلت حركة الإنسان أقل، مثل السيارات الفارهة التي لا تكاد تفارق البعض في الوقت الراهن، وذلك الأمر يؤدي إلى عدم حرق أي سعرات حرارية بالجسم.

ما المشكلات التي تؤثر على الإنسان في حالة تراكم الدهون؟

المشكلات النفسية

  • يعتبر المظهر الخارجي من أكثر الأمور التي تستدعي الانتباه من جانب الإنسان، والجميع يرغبون بالظهور بالشكل اللائق، وذلك الأمر معني بالسيدات على وجه الخصوص، وتؤثر الدهون المتراكمة في الجسم على الإنسان من الناحية النفسية، وخاصة في ظل وجود منطقة مصابة بتراكمات دهنية عن غيرها، حيث ينعدم التناسق في تلك الحالة.

المشكلات البدنية

  • يؤثر الوزن الزائد على المجهود الذي يقوم به الإنسان، وبالتالي على تفوقه في أداء الأعمال اليومية التي يقوم بتنفيذها، فإذا كان الإنسان السليم يقوم بالعمل لمدة عشر ساعات في اليوم، فلن نكون مبالغين أن المصاب بالبدانة لا يمكن أن يقوم بالعمل أكثر من ست ساعات متواصلة على أقصى تقدير.
  • يصبح الإنسان أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض، ومن أشهرها داء السكري، وأمراض الأوعية الدموية والقلب، والأمراض المرتبطة بالهيكل العظمي للإنسان، وأمراض الجهاز الهضمي، والأورام السرطانية على اختلاف أنواعها.

الأسباب التي تدعو للجوء إلى عمليات شفط الدهون

تتعدَّد الأسباب المتعلقة بالتوجُّه نحو عمليات شفط الدهون، وسوف نُوضِّح أبرزها كما يلي:

  • هناك بعض الأمراض الوراثية التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الجينات من الأبوين، وتؤدي ذلك إلى حدوث تراكم للدهون في منطقة أو أكثر من الجسم، ويصبح الجسم غير متناسق في تلك الحالة من أعلى أو أسفل، وفقًا للمنطقة المصابة بالشحوم.
  • قد يتوجَّه البعض إلى الأنظمة الخاصة بالريجيم أو التمارين القوية؛ من أجل التخلص من الدهون، ولكن لا يحدث الأثر المنشود، وبالتالي يتطلب الأمر وسيلة أخرى أكثر كفاءة، بدلًا من إهدار الوقت دون وجود حل.

كيف تتم عملية شفط الدهون بتركيا ؟

  • عملية شفط الدهون هي عملية تفتيت الخلايا والأنسجة الدهنية المتجمعة داخل الجسم والتي يصعب التغلب عليها بممارسة الرياضة أو الانتظام في نظام غذائي، تتم تلك الجراحة عند طريق عمل شق جراحي بسيط يدخل منه أنابيب طبيبة ذات ثقوب، وتتصل تلك الأنابيب بجهاز طبي مخصص لسحب الدهون.
  • كما تجدر الإشارة إلى أن غالبًا ما يعاني الرجال من تكتل الدهون في الثدي والبطن أو ما يسمى بالكرش، وهو ما يجعل مظهر الرجل محرجًا للغاية، كما تعاني أغلب النساء من تراكم دهون البطن والخصر والفخذ والأرداف والذراع، مما يطمس معالم الأنوثة، وهو ما يسبب الضيق للنساء ويجعلهن يبحثن عن أي طريقة للحصول على جسم متناسق، لذا فإن عملية شفط الدهون بتركيا هي مطلب للنساء والرجال على حد سواء.

أسباب ارتفاع نسبة إجراء عملية شفط الدهون بتركيا

  • تدخل عمليات شفط الدهون بتركيا ضمن قائمة عمليات التجميل التي تتم داخل المراكز التجميلية بتركيا والتي تمثل مصدر جذب قويًّا للمرضى من كل دول العالم لما حققته من نتائج مذهلة وبأعلى جودة وبشكل ينافس بقوة نتائج عمليات شفط الدهون في الدول الأوروبية التي تميزت بشهرتها في الجراحات التجميلية.
  • ومن الأسباب الشائعة لارتفاع نسب إجراء عملية شفط الدهون في تركيا حرص المراكز التجميلية على عمل عروض طوال العام على أسعار العمليات لتنافس المراكز الأخرى الأوروبية، مع التمتع بنتائج عالية المستوي وخدمات كاملة لن تجدها في أي دولة أخرى، هذا ما شجع المرضى الذين يعانون من الأوزان الزائدة للقدوم لتركيا، بل إنه قد يفكر أشخاص ممن ترتفع أوزانهم بشكل بسيط في إجراء عملية شفط الدهون في تركيا نظرًا لعروضها الممتازة، ولكنه بالطبع لا يجب لشخص أن يفكر في إجراء تلك الجراحة سوى من يعانون من السمنة المفرطة.
  • كما أن من الأسباب المساهمة في تزايد نسبة إجراء عملية شفط الدهون بتركيا أن تركيا عرفت مؤخرًا باستخداماتها لأحدث الطرق العلمية الحديثة والأجهزة الطبية المتطورة وأطباء مختصين عالميين، فكل ذلك ساهم في قلة نسبة الخطأ في الجراحة وزيادة في نسب نجاح العمليات التي تتم شهريًا داخل مراكز التجميل بتركيا.
  • أضف إلى ما سبق أنه مؤخرًا تم استخدام تقنيات حديثة لإجراء عملية شفط الدهون في تركيا وأصبحت تتم بسهولة أكبر مثل إجراء شفط الدهون بالليزر والمنظار وغيرها.
عملية شفط الدهون بتركيا
شفط دهون البطن

التقنيات المختلفة لإجراء عملية شفط الدهون بتركيا

  • إن عملية شفط الدهون عبارة عن إزالة الدهون الزائدة من الجسم مع شد الجسم وظهور تفاصيله الطبيعية وإبرازها مما يغير مظهر الجسم تمامًا.
  • وتتم عملية شفط الدهون في تركيا بتقنيات مختلفة تختلف باختلاف الحالة، فقد تتم الجراحة تحت التخدير الكلي وهي في حالات السمنة الزائدة والصعبة، وقد تتم تحت التخدير الجزئي في حالات السمنة الأقل نسبيًا من الحالة الأولى، وفي الحالات الأقل في السمنة يمكن إجراء العملية بالمنظار أو عن طريق الليزر أو عن طريق الفيزر وهي جميعها تقنيات اكتشفت مؤخرًا جعلت عملية شفط الدهون أكثر سهولة وأقل ألمًا وأسرع وأدق في نتائجها.
  • وفي الغالب يفشل ممن يعانون من السمنة الزائدة في الاستمرار في ممارسة نظام غذائي صحي بانتظام أو التدريب في صالات الجيم لوقت طويل ويصابون باليأس الذي يجعلهم يتناولون الطعام بشراهة بدلًا من تقليل كمياته، وهذا ما يجعل التفكير في الجراحة أمرًا حتميًّا لعلاج شكل ونفسية المريض.
  • وبالرغم من أن عمليات شفط الدهون في تركيا تصنف من ضمن العمليات التجميلية التكميلية فهي تساعد وبشكل قوي في تحسين الجانب النفسي للأفراد بعد تغير مظهرهم للأفضل، الأمر الذي ينعكس على ارتفاع الثقة بالنفس لديهم وتحسين التنفس لديهم ويصبح من السهولة إتباع حمية غذائية وتتغير حياة الأفراد بأكملها.

لمن تصلح عملية شفط الدهون بتركيا ؟

إن أطباء التجميل يرفضون إجراء عمليات شفط الدهون إلا في حالات معينة، فهي في المقام الأول عملية جراحية وإن تطورت مؤخرًا وزادت دقة نتائجها وقلت المضاعفات الجانبية المرتبطة بها، إلا أن الحالات التي يقبلها الأطباء فقط كما يلي:

  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة وعدم استجابة أجسامهم لممارسة الرياضة.
  • عدم قُدرة الأشخاص على الاستمرار في ممارسة الأنظمة الغذائية مع استمرار السمنة وتزايدها وتزايد المشكلات الصحية المرتبطة بها.
  • عند معاناة الأشخاص من السمنة الموضعية ومنها بشكل خاص دهون البطن.
  • عند صعوبة اللجوء إلى جميع الحلول الأخرى غير الجراحة.

من خلال تواصلك معنا في مركز أنترناشونال كلينك | International Clinic يمكنك معرفه اذا كنت مرشح جيد لإجراء هذا النوع من العمليات. لا تتردد في

تواصل معنا – الإستشارة مجانية

شفط الدهون في تركيا

ما الذي يجب فعله قبل إجراء عملية شفط الدهون بـتركيا؟

يجب فحص المريض قبل إجراء الجراحة للتأكد من إمكانية إجراء الجراحة عليه وعدم التعرض لأي خطورة أو مضاعفات، لذا قبل إجراء عملية شفط الدهون ينبغي اتباع الخطوات التالية:

  • مقابلة الطبيب المعالج وفهم إجراءات العملية بأكملها والمضاعفات المحتملة لها وكيف سيتغير شكل الفرد بعد العملية.
  • عمل كل التحاليل والفحوصات والأشعة التي يطلبها الطبيب الجراح.
  • التأكد من أن المريض لا يعاني من أمراض خطيرة مثل السكر والضغط والقلب والفشل الكلوي والسرطان.
  • ينبغي أن لا يزيد عمر الفرد على الستين عامًا.
  • أن لا يعاني المريض من سيولة الدم أو إن كان يتناول دواء يسبب سيولة الدم ينبغي التوقف عنه فورًا، ومن تلك الأدوية الأسبرين ومضادات الالتهاب.
  • ينبغي ألا يكون الشخص مدمنًا أو مدخنًا، وفي حالة التدخين ينبغي التوقف عنه قبل الجراحة بشهر وبعدها بشهرين لضمان الحصول على أفضل النتائج.

ما الذي يجب فعله بعد إجراء عملية شفط الدهون في تركيا ؟

  • أخذ المسكنات اللازمة حسب تعليمات الطبيب الجراح، والحرص على تناول الدواء الذي يصفه الطبيب بشكل منتظم.
  • ارتداء مشد في المكان الذي تم شفط الدهون منه بعد إجراء الجراحة.
  • المتابعة مع الطبيب الذي أجرى العملية.
  • عدم ممارسة الرياضة أو القيام بمجهود كبير إلا بعد الفترة التي يحددها الطبيب، وغالبًا تكون ثلاثة أشهر بعد إجراء الجراحة.

تكلفة عمليات شفط الدهون بـتركيا

تتوقف تكلفة عمليات شفط الدهون بـ تركيا على مجموعة من العناصر، ومن أبرزها ما يلي:

  • المكان الذي يرغب المريض في أداء العملية من خلاله.
  • مدى خبرة وتمرس الطبيب الذي يقوم بتلك العملية.
  • نوعية الرعاية التي يحصل عليها المريض قبل وأثناء وبعد عملية شفط الدهون.
  • طبيعة التقنية التي يتم استخدامها في العملية.

ما أهمية طريقة شفط الدهون بالليزر كأداة هامة؟

يستخدم الليزر على نطاق واسع في جميع العمليات الجراحية في الفترة الراهنة، ويمكن إجراء معظم العمليات الجراحية حاليًا عن طريق الليزر في إحدى الخطوات الخاصة بتلك العمليات، وتتمثل أهمية شفط الدهون بالليزر في عمليات شفط الدهون بـ تركيا فيما يلي:

  • القيام بالعملية في أقل وقت ممكن، وفي الماضي كانت تلك النوعية من العمليات تتطلب ما بين أربع وخمس ساعات، بينما عن طريق الليزر لا تتجاوز ساعتين على الأكثر.
  • عن طريق شفط الدهون بالليزر يحصل المريض على جلد ذي مظهر صحيح، فبالإضافة إلى شفط الدهون، يعمل الليزر على شد ترهلات الجلد.
  • لا يتم استخدام المشرط الجراحي، فالعملية تعتمد على إجراء شق دقيق، ومن ثم سحب دهون المنطقة التي يرغب المريض في تأهيلها.
  • يمكن أن يخرج المريض خلال 24 ساعة بعد إجراء عملية شفط الدهون في تركيا، على خلاف الوسائل الجراحية القديمة التي كانت تتطلب الإقامة لأكثر من يوم.

ما أهمية شفط الدهون بالفيزر كوسيلة من وسائل عمليات شفط الدهون بـ تركيا؟

شفط الدهون بالفيزر إحدى الوسائل الحديثة التي صاحبت اكتشاف الموجات فوق الصوتية، حيث تم تقنين أحد الأجهزة العلاجية؛ من أجل التنحيف في جزء أو مجموعة من الأجزاء بالنسبة للمرضى المصابين بالدهون الزائدة، وأهمية ذلك تتمثل في الآتي:

  • السُّرعة في إنجاز المهمة، حيث لا تتطلَّب العملية وقتًا كبيرًا، ويخضع المريض في الغالب للمخدر الموضعي.
  • يمكن القيام بعملية شفط الدهون بالفيزر في أكثر من جزء في نفس الوقت وفقًا لرغبة المريض، ورؤية الطبيب المُعالج.
  • تساعد عملية شفط الدهون بالفيزر في حصول المريض على الجلد دون وجود أي ترهلات.
  • لا توجد أي ندبات تُؤثِّر على المظهر الخارجي لجلد المريض، ومن الممكن أن يخرج المريض من المركز أو المستشفى في ذات اليوم.

مركز إنترناشيونال إستايتك

  • يُعتبر مركز إنترناشيونال إستايتك من المراكز المرموقة، التي تقوم بعمليات شفط الدهون بـ تركيا عن طريق أفضل التقنيات الموجودة في الوقت الحالي، حيث قام المركز بأداء عدد هائل من تلك العمليات خلال السنوات الماضية، ونال استحسان جميع المرضى، وفي حالة عقد العزم على القيام بتلك العملية، فما عليكم إلا التواصل مع مركز إنترناشيونال إستايتك، الذي لا يتوانى عن تقديم الاستفسارات على مدار اليوم.
  • كما أن المركز مجهز بأحدث الأجهزة الطبية المستوردة، وطاقم تمريض يتقن عمله باحترافية، بالإضافة إلى عمال وإدارة ممتازة ونظافة المكان وتهيئته لاستقبال جميع الحالات وإجراء المطلوب بدقة، ومع جميع المميزات السابقة ستجد السعر النهائي أقل كثيرًا من أسعار العمليات في أي دولة أخرى بوجه عام وأقل من أي مركز آخر داخل تركيا بوجه خاص.

أقرأ أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى
دردشة عبر الواتسأب
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا
هل تريد الحصول على استشارة مجانية عن عملية شفط الدهون بتركيا تحتل المرتبة الأولى من بين عمليات التجميل 2021؟