بدائل الجراحة

بدائل الجراحة

إن تحقيق الجمال هو حلم الجميع ولكن نريد الجمال من دون عمليات جراحية لذلك نسعى دائماً إلى بدائل الجراحة التي توصلنا إلى الجمال الذي نريده بأي شكل مهما كان ذلك مكلفاً في الوقت أو المال أو الجهد.

ومع سيطرة التكنولوجيا على العالم الذي نعيش فيه بكافة جوانبه انتشرت عمليات التجميل بشكل كبير، الأمر الذي دفع الكثير إلى الاندفاع نحو إجرائها وذلك على سبيل التجربة أو كنوع من أنواع الرفاهية ولكن بمرور الوقت أصبح هذا الأمر هو أمراً أساسياً بالنسبة للكثير من الناس ونخص بالذكر النساء.

فالحصول على الملامح المتناسقة والجسم الجذاب هو حلم كل رجل وامرأة على حد سواء، لذلك نجد الكثير من الرجال والنساء ممن يقبلون على إجراء عمليات التجميل المختلفة من أجل الحصول على الشكل الذي يريدونه والتخلص من مختلف المشاكل التي يعانون منها سواء في الوجه أو الجسم.


الاستشارة المجانية انترناشونال استاتيك
الاستشارة المجانية انترناشونال استاتيك

وبالرغم من أن عمليات التجميل أصبحت من أساسيات الحياة بالنسبة للكثير إلا أن هناك مجموعة أخرى لا يفضلون اللجوء إلى إجراء عمليات التجميل من أجل حل أي مشكلة قد يعانون منها، فهم يحاولون البحث عن بدائل الجراحة التي تتضمنها أغلب عمليات التجميل.

وبالرغم من أن من المعروف عن الجراحة أنها تكن أكثر فاعلية من حيث النتائج إلا أنها كثيراً ما تترك أثاراً بعد العملية قد يكون من الصعب التخلص منها أو يضطر الشخص إلى الخضوع لعملية تجميل أخرى من أجل التخلص من هذه الآثار.

كما أنها تسبب حدوث الكثير من الآلام بعد العملية وهذا ما يجعل الشخص يعاني بعض الشيء بعد الجراحة.

 

الأسباب التي تؤدي إلى بدائل الجراحة :


فدعونا نتعرف في السطور القليلة القادمة على بقية الأسباب التي تجعل الشخص لا يفضل اللجوء إلى الجراحة في عمليات التجميل ويفضل بدائل الجراحة، ومن هذه الأسباب:

 

1- التكلفة المرتفعة لعمليات التجميل الجراحية:


من المعروف عن عمليات التجميل أن تكلفتها باهظة للغاية وخاصة في الفترة الأخيرة مع زيادة الإقبال عليها، وعلى وجه الخصوص عمليات التجميل التي تتضمن تدخلاً جراحياً، ومع وجود بدائل الجراحة التي تساعدك في الحصول على نفس نتيجة التدخل الجراحي أصبح الإقبال أكثر على هذه البدائل.

 

2- الأخطار الناتجة عن التدخل الجراحي:


لابد من إجراء عمليات التجميل التي تتضمن تدخلاً جراحياً تحت تخدير كلي أو نصفي، الأمر الذي قد يسبب الكثير من المخاطر للأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد المخدر وقد ينتج عن هذا أن يخسروا حياتهم، لذلك يشعر الكثير بالقلق تجاه هذا الأمر ولا يفضلون الخضوع للجراحة.

بالإضافة إلى مخاطر أخرى تتمثل في النزيف الناتج عن الجراحة أو الإصابة بالتجلط الدموي وغيرها من المخاطر التي يحاول الكثير تجنبها.

 

3-  طول فترة نقاهة العمليات التجميلية الجراحية:


إن التدخل الجراحي يتطلب من الشخص الحصول على فترة راحة كبيرة، لذلك لا يستطيع الشخص أن يمارس حياته بشكل طبيعي إلا بعد مرور فترة لا بأس بها من تاريخ إجراء الجراحة على عكس بدائل الجراحة التي لا تتطلب من الشخص أن يقضي فترة طويلة  من أجل أن يعاود ممارسة حياته بشكل طبيعي بدون أية مخاطر.

 

4- عدم القدرة على الخضوع لعملية أخرى في وقت قريب:


إذا حدث ولم يحقق الشخص النتيجة المطلوبة من خلال العملية الجراحية وأراد أن يخضع لعملية أخرى فلا يكن هذا محبذاً أبداً وذلك بسبب ارتفاع تكلفة الجراحة والمعاناة من آثار الجراحة، كما أننا ذكرنا أن فترة التعافي من الجراحة تطول بشكل كبير، الأمر الذي يستدعي الانتظار طويلاً من أجل إجراء العملية الأخرى.

 

5-  وجود احتمال الإصابة بالتشوه:


إذا لم يتم إجراء الجراحة على يد طبيب مختص فمن المحتمل أن تتسبب في حدوث تشوه، أو قد يكون السبب هو طبيعة جسم الشخص ذاته وهذا ما يُقلِق الكثير بشأن التدخل الجراحي.

وبسبب هذه العوامل ظهرت الكثير من بدائل الجراحة التي شهدت إقبالاً كثيراً عليها بسبب المميزات التي تتسم بها عن التدخل الجراحي، كما أن النتائج التي يحصل عليها الشخص منها تكن ذاتها التي يحصل عليها نتيجة التدخل الجراحي لذلك فتكن هي الأفضل.


أنترناشونال استاتيك

التقنيات المستخدمة في بدائل الجراحة :


ومن ضمن بدائل الجراحة: تقنية الليزر والفيلر والبوتوكس وغيرها من التقنيات التي لا تتضمن تدخلاً جراحياً، وسوف نناقش كل تقنية على حدة بشيء من التفصيل في السطور القادمة.

 

تقنية الليزر:


إن تقنية الليزر أثبتت فعاليتها في التخلص من الكثير من المشاكل التي نعاني منها سواء في الوجه أو الجسم كما أنها تساعد على حل هذه المشاكل بشكل نهائي أي أنها لن تعود مرة أخرى.

ومن المشاكل التي تساعد تقنية الليزر على التخلص منها مشكلة التجاعيد في الوجه، الهالات السوداء تحت العين، مشكلة الملامح الغير متناسقة مثل الأنف المنحرف أو الشفاه الصغيرة أو الأذن الكبيرة، ترهل جلد الوجه، جلد الجسم المترهل، الدهون الزائدة في مناطق معينة بالجسم، مشكلة السيلوليت بالجسم، شعر الجسم، آثار الجراحة والندوب، وغيرها الكثير.

وأهم ما يميز تقنية الليزر أن تكلفتها غير باهظة كما أن الوقت الذي تستغرقه العملية لا يتعدى بضع ساعات على عكس الجراحة التي تستغرق الكثير من الوقت.


بدائل الجراحة


ولكن لابد من التأكد من اختيار طبيب يتميز بالدقة والكفاءة من أجل إجراء العملية باستخدام تقنية الليزر حيث أنها أشعة دقيقة وإذا تم استخدامها بالخطأ سوف تتسبب في حدوث الكثير من المشاكل.

ولهذا ننصح بالتوجه إلى مركز إنترناشيونال استاتيك في تركيا، هذا المركز الذي يتميز بامتلاكه أفضل الأطباء الذين يتسمون بالكفاءة والدقة، كما أن المركز يستخدم أحدث التقنيات التي شهدها عالم التجميل ليحقق النتائج الناجحة التي كانت السبب الأساسي في تمتعه بالشهرة التي يمتلكها الأن؛ ولذلك يتجه إليه الكثير من المرضى من جميع أنحاء العالم العربي والأوروبي.

 

تقنيات تجميل الوجه بدون تدخل جراحي:


إن الوجه من أكثر المناطق التي نهتم بجمالها ولذلك نبحث دائماً عن كافة الوسائل التي تجعلنا نهتم بجماله ونحافظ على حيويته وإشراقته ونضارته، ويفضل الكثير الابتعاد عن إجراء أي جراحة في وجههم حتى لا يتعرضون لآثار لا يستطيعون التخلص منها لذلك فهم يبحثون عن تقنيات تجميل الوجه بدون تدخل جراحي ونذكر منها تقنية الفيلر وتقنية البوتوكس وتقنية البلازما والخيوط الذهبية.

 

تقنية الفيلر لتجميل الوجه:


إن تقنية الفيلر لتجميل الوجه باتت من أكثر التقنيات التي تستخدم في أغراض تجميل الوجه فهي تستخدم لحل مشاكل الوجه المختلفة مثل مشكلة التجاعيد الكثيرة التي تصاحب التقدم في السن، ومشكلة الهالات السوداء تحت العين والتي تجعل مظهر الوجه غير صحي وتطفئ نضارته، إلى جانب مشكلات أخرى كثيرة مثل صغر حجم الشفاه أو الخدود وترهل الجلد.


بدائل الجراحة


وتتعدد المواد التي يتم حقن الوجه بها باستخدام الفيلر ومن هذه المواد:

  • الكولاجين الطبيعي الذي يتم الحصول عليه من جسم الشخص الذي يخضع لحقن الفيلر، والكولاجين الحيواني الذي يتم الحصول عليه من الحيوانات.
  • والكثير منا يفضل الكولاجين الطبيعي لأنه يستخرج من جسم الشخص نفسه لذلك لا توجد أية خطورة من حقنه على عكس الكولاجين الحيواني الذي يصيب بعض الأشخاص بالحساسية.
  • ومن المواد الأخرى المستخدمة في حقن الفيلر الدهون الذاتية فهي تعد أيضاً من الطرق الآمنة التي لا تسبب أي خطر على الشخص الذي يخضع لعملية الحقن.
  • كما توجد مواد مصنعة يتم حقن الفيلر بها ولكن لا يحبذها الكثير من الأشخاص نظراً لما قد تسببه لهم من حساسية أو مضاعفات.

 

تقنية البوتكس لتجميل الوجه:


إن الغرض من استخدام تقنية البوتكس لتجميل الوجه لا يختلف عن غرض استخدام الفيلر في حقن الوجه فكلاهما يؤديان نفس الغرض ولكن الفرق في مكونات المادة.

فالبوتكس هو عبارة عن بكتريا سامة يتم حقنها في الوجه بكمية محددة لا تسبب أي خطر على الشخص، وهي تساعد عضلات الوجه على الاسترخاء لتعيدها إلى أماكنها الطبيعية وبذلك فهي تحل مشاكل الوجه المختلفة.

كما أن تقنية البوتكس تستخدم في تصحيح بعض ملامح الوجه التي لا يرضى عنها صاحبها مثل الأنف المعوج.

 

البلازما لتجميل الوجه:


إن تقنية البلازما أيضاً من ضمن التقنيات التي أصبحت معروفة في عالم التجميل حيث أن لها القدرة الفائقة على حل المشاكل التي نعاني منها بشكل بسيط.

فالبلازما تستخدم من قبل أطباء التجميل في علاج مشاكل الوجه مثل البشرة الغير نضرة أو التي تعاني من مشاكل مختلفة مثل اتساع المسام الذي يسبب ظهور الكثير من الحبوب والبثور، كما أنها من التقنيات الآمنة على البشرة لأنه يتم الحصول عليها من دم الإنسان.

 

الخيوط الذهبية لتجميل الوجه:


إن تقنية الخيوط الذهبية لتجميل الوجه من أكثر التقنيات التي تستخدم لتجميل الوجه بشكل عام أو تجميل الأذن على وجه الخصوص.

وتعد تقنية الخيوط الذهبية فعالة في شد الجلد المترهل كما أنها أصبحت تستخدم في تجميل الأذن البارزة والتي يطلق عليها اسم الأذن الوطواطية أو الخفاشية.

ويفضل استخدام الخيوط الذهبية في تجميل الأذن لأن لونها لا يختلف عن لون الجلد كثيراً لذلك لا يمكن لأحد ملاحظة وجودها وبهذا لا يشعر الشخص بالضيق أو الحرج عند ملاقاته للآخرين.


أنترناشونال استاتيك

ميزات بدائل الجراحة :


وفيما يلي سوف نستعرض المميزات التي تتسم بها بدائل الجراحة والتي جعلت الإقبال عليها متزايداً بدلاً من الجراحة:

 

1- التكلفة المنخفضة لها:


من الممكن أن تكون تكلفة هذه البدائل مساوية لتكلفة الجراحة ولكن على الأقل يقوم المريض بدفع هذه التكلفة على عدد من الجلسات وهذا يجعله قادراً على تحملها وعدم إحساسه بالضيق.

 

2- فترة النقاهة قصيرة:


نظراً لأنه لا توجد جروح يتم إحداثها بواسطة هذه التقنيات البديلة عن الجراحة فلا داعي لأن يمكث المريض فترة طويلة من أجل أن يعاود ممارسة حياته بشكل طبيعي.

فمن الممكن أن يعود الشخص إلى ممارسة حياته الطبيعية في غضون أيام من الخضوع لهذه التقنيات.

 

3- المخدر موضعي أو جزئي:


وتعد هذه هي أهم سمة تتميز بها التقنيات بديلة الجراحة، فهناك العديد من الأشخاص ممن يعانون من حساسية مفرطة تجاه المخدر الكلي وقد يتسبب لهم في أثار جانبية ومخاطر لا يمكن السيطرة عليها، لذلك فالمخدر الموضعي أو الجزئي هو الأفضل بالنسبة للشخص لأنه لا ينتج عنه آثاراً جانبية أو مضاعفات مثل المخدر الكلي.


أفضل الاطباء في تركيا

عيوب بدائل الجراحة :

وعلى الرغم من هذه المميزات التي تتفوق بها عن العمليات الجراحية إلا أن هذه التقنيات قد يكن لها بعض العيوب التي نذكرها في السطور التالية:

  • قد يحتاج الشخص الخضوع لأكثر من جلسة من أجل الحصول على النتيجة المرغوبة من هذه التقنية مثل تقنية الليزر على سبيل المثال.
  • بعض الحالات قد لا يجدي معها هذه التقنيات، حيث أنهم قد يعانون من أعراض متأخرة فلا يكون هناك بديلاً عن ذلك إلا التدخل الجراحي.

???? لقد اخترنا لك هذه المعلومات … اقرأ أيضاً:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى
دردشة عبر الواتسأب
هل تبحث عن استشارة مجانية؟
مرحبا
هل تريد الحصول على استشارة مجانية عن بدائل الجراحة؟